ابو يوسف

عندما تغطي أشعة الشمس وجوهنا تمنحنا النشاط والدفء والحيوية. ولكن عندما تغيب يمكنك أن تحل محلها وتشرق بذوقك المتميز وأناقتك وجاذبيتك.
في الصباح.. اختيار ملابسك باللون البرتقالي الزاهي كشعاع الشمس للتغلب علي النسمات الباردة. نتشرف بمشركتكم فى موقعتا

اقرأ هذا المنتدى التي تم جمعها لتدلك على رياض الأنس وبستان السعادة ، وديار الإيمان وحدائق الأفراح وجنات السرور

نصرة رسول الله صلي الله عليه و سلم بإتباع سنته و تعريفه الي العالم

التبادل الاعلاني


    كواليس : كأس أمم أفريقيا لليد

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    Admin

    عدد المساهمات : 207
    تاريخ التسجيل : 19/01/2010
    العمر : 40

    كواليس : كأس أمم أفريقيا لليد

    مُساهمة  المدير العام في 13.02.10 0:34


    في كأس أمم أفريقيا لليد
    الفراعنة في مواجهة رجال أنجولا.. وسيدات الكونغو
    كاميرات لمراقبة الجماهير.. التصريحات الجزائرية تشعل المنافسة
    تختتم مساء اليوم مباريات الدور الأول لبطولة الأمم الافريقية التاسعة عشرة لكرة اليد بعشرة مباريات لتحديد مصير ومسار كافة المنتخبات المشاركة في الدور الثاني لبطولة خطفت فيها الاجراءات الأمنية وحفل الافتتاح الرائع والعرض المتوسط لمنتخبنا في المباراة الافتتاحية ونجاح التنظيم بعد الاستفادة من تنظيم المونديال الأخير للشباب الاضواء من كافة الإجراءات وان كان التاريخ يؤكد ان منتخبنا الوطني ونسور قرطاج والثعالب الجزائرية ستكون المنافسة محصورة فيما بينهم علي البطاقات الثلاث المؤهلة للمونديال القادم وكذلك التتويج باللقب الافريقي إما ضربا للأرقام القياسية وزيادة الرصيد للمنتخب التونسي الذي يتربع ب 7 ألقاب أو المنتخب الجزائري الذي يحتل مرتبة الوصيف برصيد 6 ألقاب أو التعادل والمنافسة علي مرتبة الوصيف وهو الأمر الذي يسعي إليه جاهدا منتخب احفاد الفراعنة.
    وسط كل هذه العوامل تدور مباريات اليوم أهمها علي الاطلاق هو لقاء منتخبنا الوطني مع منتخب الغزلان الانجولية وتشهده الصالة الكبري من مجمع الصالات المغطاة في الساعة الثامنة مساء يسبقه بنفس الصالة لقاءان الأول طرفاه الافيال الايفوارية للسيدات في مواجهة نسور قرطاج ويبدأ في الساعة الرابعة يعقبه رجال الكاميرون مع المنتخب الجابوني.
    وفي الصالة الوسطي تشهد ثلاثة لقاءات أخري.. الأولي للسيدات طرفاها الكاميرون والجزائر والثانية في الساعة الرابعة طرفاها رجال الجزائر مع أسود الأطلسي ثم المباراة الثانية في الساعة السادسة وطرفاها الكونغو مع كوت ديفوار.
    بينما تشهد صالة النصر بمدينة السويس اربعة مباريات الأولي طرفاها رجال الكونغو الديمقراطية مع المنتخب الليبي الشقيق وتنطلق في الثانية يعقبها في الساعة الرابعة بين سيدات انجولا والكونغو ثم الكونغو الديمقراطية مع سيدات منتخبنا الوطني وتقام في السادسة فمباراة رجال نيجيريا مع المنتخب التونسي الشقيق.
    تأتي مباراة منتخبنا الوطني الأول للرجال مع المنتخب الانجولي أهم المباريات علي الاطلاق خاصة بعد فوز كلا الفريقين في بداية مشوارهما في البطولة.. منتخبنا الوطني حقق فوزا مستحقا علي المنتخب الجابوني 27/21 والمنتخب الانجولي فاز علي الاسود الكاميرونية 25/22 لذا فالمباراة ستكون بالغة الاثارة والندية داخل الملعب وخارج الملعب حيث تنتظر جماهيرنا الوفية الكثير من منتخبنا الوطني خاصة بعد ان قدم عرضا متواضعا في بداية المشوار وفازوا بخبرة الماضي وتألق حسين زكي ومهارة بلال عواض بينما بقية العناصر جاء اداؤها علي غير المتوقع بداية من عدم توفيق لحارس مرمي حقق الكثير ولكن اليوم لم يكن يومه كما يقول وخطوط مهلهلة ودائرة مفتوحة علي مصراعيها وان المباراة الافتتاحية عادة ما تحمل بين طياتها الضغط العصبي للفريق البطل وكذلك صاحب الأرض لذا فمنتخبنا اليوم يدخل المباراة بعد دراسة وافية من جمال شمس لكافة الاخطاء وكيفية تلافيها وكذلك نقاط الضعف وكيفية علاجها مع مقدرة فائقة علي استقلال وتوظيف المهارة حتي يعيد للجميع الثقة في نفوس جميع اللاعبين وحسن استغلال عزيمة وخبرة نجم في حجم حسين زكي وحماس حازم عواض وبث روح الانتصار في اعماق الجميع بداية من حمادة النقيب حارسنا المخضرم ومحمد كشك القادم بروح اثبات الذات وخبرة نجم في حجم حسن يسري وخطورة أحمد الأحمر وايضا هاني الفخراني حتي تعود الطمأنينة إلي أعماق الجماهير في المدرجات والعمل علي جذبهم للحضور خاصة ان الهدف قائم والامكانيات الفنية متوافرة في الجهاز الفني والمهارة في النجوم معهودة ولكن يبقي الدافع المعنوي وهتاف جماهير قادرة علي تحريك الصخر.
    بينما المنتخب الانجولي ينزل هذه المباراة وهو ساع لتحقيق كبري مفاجآت البطولة خاصة ان منافسه هو احفاد الفراعنة حامل اللقب والمتربع علي عرش اليد الافريقية من واقع التصنيف الأخير في انجولا وايضا صاحب القائمة التي تطول من الالقاب والانجازات فضلا عن كونه صاحب الأرض والجمهور وهذا ما يؤكد ان المباراة لن تكون من طرف واحد كما توقعناه في الافتتاح ولكن سيكون هناك منافس عنيد قادم ولديه من الامكانيات الفنية في الملعب الكثير ولديه من الطموحات في الاعماق بالفوز واعلان المفاجأة.
    بينما منتخبنا الوطني للسيدات يخوض مباراة اليوم أمام الكونغو الديمقراطية بهدف تحقيق أول انتصار خاصة بعد تقديمه لأقوي عروضه في المباراة الافتتاحية أمام المنتخب الانجولي رغم الخسارة ورغم فارق المستوي والخبرة والمهارة ظل منافسا طوال الشوط الأول وانهاه بفارق هدفين فقط ولولا اللياقة البدنية وعدم توزيع الجهد علي مدي الشوطين الأمر الذي جعل نتيجة المباراة تنتهي بفارق 11 هدفا حيث انتهت المباراة 32/21 والأمل اليوم مطلوب توزيع الجهد وتقديم العرض والنتيجة رغم ان المنتخب الكونغولي صاحب المرتبة السابعة في العالم ولكننا في انتظار المفاجأة وحتي تدخل اليد الثانية دائرة الضوء جنبا إلي جنب مع الرجال.
    حول البطولة
    * أثار قرار اسناد المباراة الافتتاحية لاثنتين من المحكمات وهما سمية عبيد واكرام شاويشي العديد من علامات الاستفهام والاستغراب ولكن الغالبية لم تعلم ان أول من قامت بتحكيم مباريات الرجال هي الكتورة منيرة جرجس نجمة منتخبنا الوطني وعضو مجلس ادارة الاتحاد المصري.
    * حذر الجهاز الفني للمنتخب الجزائري اللاعبين من الخروج من فندق الاقامة حتي لا يحدث ما يعكر الصفو.
    * عبر حبيب لعبان أمين عام الاتحاد الجزائري عن شكره علي حسن الضيافة والاستقبال والحفاوة البالغة التي صدرت بصورة عفوية من المصريين.
    * أكد جمال شمس ان الاسترخاء والثقة الزائدة وراء تراجع الأداء والمستوي في الشوط الأول من المباراة الافتتاحية.
    * عاب هادي فهمي رئيس الاتحاد المصري واللجنة المنظمة العليا للبطولة علي اللاعبين دلعهم واستهتارهم بالمنافس أثناء المباراة الافتتاحية وحذرهم من تكرار ذلك حتي لا يحدث ما لا يحمد عقباه.
    * اللواء اسماعيل الشاعر مساعد وزير الداخلية ومدير أمن العاصمة واللواء فاروق لاشين مدير البحث الجنائي نجدهما بين الجماهير في المدرجات وعيناهما مراقبة لكل صغيرة وكبيرة.
    * انطلقت زغرودة اثارت الفرحة في المدرجات حينما قام أحد جماهيرنا الوفية برفع العلمين المصري والجزائري في اشارة للعلاقات التي تربط بين البلدين ودرس من ابناء أرض الكنانة لكافة الخارجين والمتشيعين من الجماهير الجزائرية.
    * الدكتور نبيل سالم أحد رموز اليد المصرية حرص علي التواجد والشد من أزر اللاعبين مؤكدا ان العرض في المباراة الافتتاحية لا يدعو إلي الخشية أو الخوف قدر الحذر لأنه في كل مرة لا تسلم الجرة.
    * صالح بوشقوير المدير الفني الجزائري حاول اشعال المنافسة منذ البداية بتأكيده ان يد الخضر مستعدة لمواجهة الفراعنة ولكننا سنلعب ببرود وسنتعامل مع المباراة وفقا لمقتضيات الظروف.

      الوقت/التاريخ الآن هو 24.05.18 17:30